هل أنت مع الذئب أم مع الكلب؟

قصة الكلب والذئب من الأمثال الجميلة التي نشرها الشاعر الفرنسي لافونتين، وهي قصة ذئب لم يبق منه إلا العظام والجلد من شدة الجوع يلتقي بكلب حراسة سمين وجميل ويشكو له حاله فيغريه الكلب باصطحابه للحصول على الطعام الوفير، وعندما وافق الذئب على هذا وسارا معاً لفت نظر الذئب شيء في رقبة الكلب، ولمّا سأل عنه قال الكلب : إنه قيد يضعه مالكه، يربطه به ساعة يشاء. توقف الذئب عن المسير وسأل الكلب: ألن تكون حراً في الجري آنذاك؟ صحيح، أجاب الكلب، ولكن ﻻيهم، إنّما يحصل هذا من وقت إلى آخر.

قال الذئب: لن أقبل، بأية حال من الأحوال، هذا القيد، مقابل كنوز اﻷرض كلها، وترك الكلب وراح يجري في البراري، حرا.

 

الحياة ليست أبدية، عليك اﻻختيار، لم يفت اﻷوان.

عن الكاتب

أحمد اكهاري، محب للقراءة في كتب التاريخ والرواية ،حاصل على شهادة دبلوم تأهيل تربوي من جامعة حلب،ماجستير تأهيل ،هوايتي كرة القدم ومتبابعتها ،المغامرات بكافة اشكالها ،طموحي لايتوقف عند حد ما

مقالات اخرى ذات علاقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.