شركة نوكيا الفنلندية الأصل أشهر الشركات في إنتاج الهواتف المحمولة وأقدمها ولها باع كبير وشهرة واسعة حتّى السنوات القليلة الماضية
لا أحد في العالم كان يتخيّل أنه سيأتي الوقت الذي لا نرى التواجد المنتظر من هذه الشركة العالمية فهي الشركة الوحيدة حتى الآن التي استطاعت الحفاظ على الرقم القياسي في بيع منتج جوال وهو هاتف نوكيا 1100 الشهير الذي تم إصداره في عام 2003 وسحق الجميع وتم بيع منه أكثر من 250 مليون هاتف حول العالم وحتى اللحظة الحالية لا توجد شركة استطاعت تحطيم هذا الرقم العالمي فكيف لهذه الشركة أن نجدها الأن تصارع فقط من أجل البقاء ؟ .

مع مرور الوقت مع انتصارات نوكيا المتتالية وقوتها في سوق الهواتف المحمولة وجدنا ظهور شركات أخرى منافسة لها استطاعت التفوق على نوكيا بشكل كبير فقط لأنهم قاموا بتطوير أنفسهم واستخدموا التقنيات الجديدة فنرى شركة سامسونج التي تبهر العالم الأن بمنتجاتها واستخدامها لنظام أندرويد المقدّم من جوجل الذي أبهر الجميع وأيضا شركة أبّل التي أصدرت في البداية هاتفها أيفون الخرافي والذي يستخدم نظام ios الذي كان اكتشاف خارق في وقتها وحتى الأن ويوماً بعد الآخر وجدنا شركة نوكيا من سيء لأسوأ حتى أنها أصبحت غير قادرة على تطوير منتجاتها بالرغم من أنها كان لها السبق في الكثير من الأفكار.
من أهم أسباب تدني مستوى شركة نوكيا وابتعاد الكثير من المستخدمين عن شراء منتجاتها أنه في الوقت الذي انتشرت فيه أنظمة حديثة وفعّالة ونالت إعجاب المستخدمين وجدنا شركة نوكيا تطير في عكس الاتجاه تماماً ولا أحد يعلم حتى الآن لماذا نوكيا لم تتدارك الموقف وتحاول السير مع التيار الذي يحقق نجاحات مهولة ففي الوقت الذي أنطلق الجميع حول هواتف سامسونج وأبّل لما استخدموه من تقنيات حديثة وفي ظل انتظار من محبي شركة نوكيا أن تصدر أي هاتف يحمل هذه الأنظمة وجدوا أنفسهم في حالة انتظار طال وفي النهاية وجدنا نوكيا تعقد اتفاقية غير مفهومة مع شركة مايكروسوفت وتوضح أنها في هاتفها الخرافي الجديد لوميا تدعم نظام تشغيل ويندوز 8

 كيف دمرت مايكروسوفت شركة نوكيا؟
ما حدث أن شركة نوكيا في السنوات الأخيرة بدأ حالها في التدهور يوما بعد الأخر حتى كادت أن تختفي من سوق الهواتف على الأطلاق والغريب أن الشركة استمرت على نفس النهج ونفس الفكر في تطبيق استخدام نسخه ويندوز8  عبر جوالاتها الحديثة ولا أحد يعلم لماذا الإصرار على استخدام هذا النظام الغير محبب لدى الكثيرون وكان بإمكان الشركة أن تصدر هواتف تعمل بنظام ويندوز 8 وأيضا هواتف أخرى تجاري بها التطور وتعمل بنظام أندرويد ولكن في النّهاية قرّرت الشركة بالعمل بهذا الأمر ولكنه جاء في الوقت الخطأ والمتأخر جداً .

للأسف أيضا وجدنا شركة نوكيا تعمل في الخفاء بإنتاج هواتف تعمل بنظام أندرويد وتخالف الكثير من البنود المتّفقة مع شركة مايكروسوفت وبالطبع مهما حدث لن تفكّر مايكروسوفت في التخلّي عن نظامها مهما كان فاشل .
مايكروسوفت بنظامها المتأخر وإصرارها عليه دمّرت نوكيا وشركة نوكيا بتفكيرها الخطأ أخذت الطريق الخاطئ ودمرت نفسها بنفسها .

عن الكاتب

سورية حمصية الأصل و المنشأ ... هوايتي الكتابة وعشقي المطالعة بكافة أنواعها بالإضافة لشغفي بالطبخ و الأشغال اليدويّة والدّيكور والموضة و الأزياء والمكياج وكل ما يتعلق بالجمال و الفن ... طموحي لا يتوقف عند حد محبة للسفر والمغامرات . أتابع و أتعلم كل ما هو جديد متفائلة إلى حد كبير ثقتي برب العالمين و بنفسي عالية ^_^ مبدئي بالحياة ((لا تقبل بأقل مما تستحق ... ))

مقالات اخرى ذات علاقة

2 تعليقان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.