محمد .. طفل من أطفال سورية ، كتب الله عليه أن يصاب بالسرطان و يكون يتيماً.
محمد .. طفل مميز ، كان يبحث عمن يرعاه و يكفله ، فهيأ الله له أسرة كبيرة أكبر من الأسرة التي فقدها ، و ألهم أهل القلوب الرحيمة لتبني حالته و مساعدته و علاجه ، و كان ممن ساعده في محنته و مرضه المشافي التركية التي استقبلته و عالجته و لا تزال تشرف على علاجه.


محمد .. لأنه مميز ، قرر أن ينضم لحملة “تركيا في القلب” و أن يتطوع في الحملة و أن يرتدي ملابس الحملة و أن ينزل إلى الشوارع ليوزع الورد و السلام على أهل تركيا.
محمد .. لم يستسلم لمرضه ، و لم يستسلم ليتمه ، و لم يستسلم لضعفه ..
على العكس ، فقد قرر أن ينتصر عليهم جميعا و يغير من حياته نحو الأفضل ..
محمد أصبح و بتطوعه مؤثرا في كل المجتمع المحيط به ، و خاصة بين الأتراك.

بارك الله فيك يا محمد و شافاك الله و عافاك.

محمد .. قصة تستحق أن تروى و يعلم بها القاصي و الداني.

عن الكاتب

يهتم بكل مايتعلق عن تطوير الذات و المهارات الشخصية او الفردية و التكنولوجيا . شعاري في الحياه: النجاح - الايجابية - التفاؤل .

مقالات اخرى ذات علاقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.