قال تعالى  في كتابه الحكيم:(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا)الإسراء  الآية (23) صدق الله العظيم.

إنّ الوالدين بالنسبة لأيّ إنسان في هذا الوجود هما أعظم وأجلّ منزلة  عن أيّ شخص آخر مهما كان أو مهما علا قدره وجلّ شأنه لأنّ الله فضلهما ,وجعل مكانتهما من أشرف وأعظم الأماكن على الإطلاق لذلك وجب على كلّ إنسان التعامل مع الوالدين بمعاملة خاصة ومميزة وجديرة بكل احترام وتقدير, فإذا أردت أن تكون سعيدا” في حياتك, موفقا في عملك, فائزا” في الدنيا و الآخرة فعليك اكتشاف الأسرار التالية:

1-الاهتمام: أول شيء  يجب أن تفعله في التعامل مع والديك هو الاهتمام بهما والاعتناء باحتياجاتهما, فهما فعلا نفس الشيء لك عندما كنت غير قادرا” على قضاء احتياجاتك٬ واعتنوا بك في الوقت الذي لم تكن قادرا” فيه على الاعتناء بنفسك تذكر دائما أنّ أقلّ ما يمكنك فعله لهما أن تكون على قدر الاهتمام بهما عندما يشتد عودك في الوقت الذي يكونون فيه قد فقدوا القدرة على السيطرة على أمورهم.

2- عامل والديك بالحسنى وإيّاك من إلقاء الأوامر عليهم والتكلم معهم بشكل غير لائق فهم لم يكبروا لتلقي عليهم بأوامرك وليسمعوا كلامك, لا تنسى أنّهم والديك اللذان كانا يربونك حتى كبرت٬ فلا تجعل شيخوختهم عقابا” لهم منك .

3- لا ترفع صوتك عاليا” أمامهما فقد أمرنا الله تعالى بخفض الصوت و الانذلال لهما بقوله تعالى : (واخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا )الإسراء الآية (24).

4- السلام عليهما بخصوصيّة تليق بهما وذلك بتقبيل الرأس واليد, وهذا من أقلّ الوفاء لهما ,وإنّك لتعجب من ابن يسلم على والديّه كما يسلم على صديقه ,فأين حق الوالدين وأين إكرامهما ؟ فوالذي نفسي بيده لو قبل قدميهما ما زاده ذلك إلا شرفا.

5- نداؤهما باسم الأبوة والأمومة, ومن الخطأ الذي يقع فيه بعض الناس بحكم العادة مناداتهما بأبي فلان أو أم فلان , وأقبح منه من يخاطبهما بالشايب أو العجوز أوالكهل أو الكهلة , وهذا سوء أدب معهما.

6- اسمع منهم : فأهم خطوة في التعامل مع والديك استيعابهم وتحمل غضبهم ونقدهم لك مهما كان عنيفا” أو قاسيا” فهم في آخر الأمر يريدون المصلحة والخير لك فلا تغضب ولا تنفعل حتى وأن كانوا على خطأ لأنّهم لا يرون كلّ ما تراه لذلك كان حكيماّ عندما ينقدوك أو يهاجموك او ينفعلوا عليك حتى لو كان بلا سبب.

7- شارك والديك في كلّ أمورك لأنّ مشاركتك لوالديك في أمورك سيحعلك مباركا” من الله فيما تفعل ,ومنهم أيضا وفى نفس الوقت سيشعر الوالدين أنّك لازالت في حاجة إليهم وأنّهم مازالوا ذو قيمة لديك وليسوا مجرد والديك الموجودين فقط لوقت محدد إلى أن يأتي قضاء الله وقدره.

8- الدعاء لهما كما أمر المولى بذلك في قوله (وقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) سورة الإسراء الآية(24),وهذا من أعظم البرّ وهو من الأجر الدائم لهما بعد موتهما.

9- لاتكذب عليهما ولا تأخذ شيئاّ لم يأذنا به.

10- قبل يديهما صباحاّ عند خروجك من المنزل و مساءّ عند عودتك.

و في النهاية ليس هناك أحق من البرّ والإحسان في المعاملة  الوالدين، فهما أساس الوجود بعد الله,ولهما الفضل الكبير على الإنسان .

المراجع :

 

1_ http://vb.3dlat.net/ منتديات عدلات

2_ http://rahmaa1.blogspot.com/ مدونة رحمة

4 تعليقات

  1. وائل جمعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
    مقال جميل جدا واسرار مفيدة…. شكرا للكاتبة

    رد
  2. حسناء الاغواني

    ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا

    مهما عملنا لوالدينا لن نوفيهم حقهم
    اللهم ارزق والدي جنات النعيم
    شكرا للكاتبة على هذا المنشور

    رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.