المدرسة مرحلة مهمّة جداً في حياة كلّ طفل ، سواء كانت من جهة الطفل الّذي يشعر بالخوف والارتباك والتوتر عند دخوله لأوّل مرة إليها ، أو من جهة الأهل الّذين تزداد مسؤوليتهم بالاهتمام بأطفالهم ، والأطفال مثل النبتة الآخذة بالنمو ، ولا ينبغي أن نتعامل مع الطفل على أنّه حاوية لابدّ من ملئها حتّى آخرها ، ولكن لكلّ مرحلة عمريّة سمة في الإقبال على القراءة ، لذا نضع بين أيديكم عشرة أسرار مهمّة تساعدكم في تعليم أطفالكم القراءة في مرحلتهم الدراسية:

١-إنشاء مكتبة في غرفة الطفل حتّى يدّرك أهميّة الكتب :

وذلك بتخصيص مكان خاص فيها ، وأن يترك للطفل حريّة اختيار الكتب التي يضعها فيها ، وتشجيعه على قراءة الكتب المسلسلة،
فعندما يتعلّق الطفل بسلسلة كتب ويقرأ كتاباً منها فمن السّهل عليه العثور على الكتاب التالي فيها.

٢-يتمتع الطفل بذاكرة وقدرات لغويّة عاليّة ويظهر قدرته الواضحة على الحفظ :

فوفّر له كتب الأناشيد والأغاني الهادفة والتي تنقل قيماً إيجابيّة ، لأنّ الأغاني يسهل حفظها كما أنّها محبّبة للأطفال .

٣-اعلم أنّ طفلك الرياضي يميل أكثر من غيره إلى الابتعاد عن عادة القراءة :
إذاً فكّر فيما يمكن فعله لتحبّب طفلك الرياضي بالقراءة ،  مثلاً : ( تبرّع باشتراك في مجلة لفريق طفلك حتّى يجد شيئاً للقراءة أثناء انتظاره للعب ، واطلب من المدرب أنّ يشّجع أعضاء الفريق على القراءة وحاول توفير الكتب والمقالات عن الفرق التي يحبّها طفلك) .
٤-اعمل على تنمية بعض الهوايات لدى طفلك:
مثل: (جمع العملات أو البطاقات الرياضية) ، والمفيد في ذلك أنّ الطفل سيندفع إلى قراءة كلّ شيء عن تلك الهوايات ، وهناك كتب ومجلات عن كلّ هواية قد تخطر على باله .
٥-لا تقلق إذا مارس طفلك عادات غير محبّبة أثناء القراءة :
كأن يأكل أو يمشي أو يستمع إلى المذياع ، وقد يصرّ على قراءة قصص كاتب ما لعدّة شهور ، كلّ ذلك لا يهمّ المهم أنّ طفلك يقرأ .
٦-يفهم الطفل الكلمات التي تدلّ على المعاني المحسوسة :

لأنّه لا يستوعب جيداً الأفكار والكلمات المجرّدة (كالعدل، والأمانة، والصدق) ، واللّغة المجازيّة مثل (سأموت من الجوع) ، فاحرص على أن تكون كلمات الكتب التي توفّرها لطفلك أو تستخدمها في التحدّث معه ذات معنى ملموس ،  ومن الأمثلة التي تجعل الأفكار المجرّدة أقرب إلى ذهن طفلك:

قل له الدب خائفٌ جداً، ولا تقل “الدب سيموت من الخوف” لأنّه سيفهم كلمة سيموت” بمعناها الحرفي ولن يفهم أنّها تعبير عن شدّة الخوف .

٧-يحبّ بعض الأطفال قراءة المسرحيات بصوت مرتفع :
فعليك أن تقرأ تلك المسرحيات بنفسك مع أطفالك أو تساعدهم على تشكيل فريق من أصدقائهم لقراءة أدوار المسرحيّة بشكل درامي تمثيلي .
٨-احرص على ألّا يقلّ اهتمامك بالكتب والمجلات عن اهتمامك بالأنشطة الترفيهيّة الرياضيّة .
٩-داوم على تشّجيع طفلك على ارتياد المكتبة:
لأنّها المكان الأوسع خياراً أمام الطفل لرؤية وأخذ الكثير من الكتب ، وإذا لاحظت عدم توفّر الكتاب الذي يرغب بقراءته فعليك أن تشتريه له .
١٠-لاحظ أنّ محبّ القراءة يميل إلى التفرد والتخصيص في القراءة :
فالطفل عندما يستمتع بقراءة سلسلة كتب لمؤلف معيّن فإنّه لا يرغب بقراءة شيء آخر ، و لا بأس في ذلك المهم أنّه يقرأ.

وبالاطّلاع على هذه الأسرار نستطيع إنشاء جيل من القراء المميّزين ، ليعودوا بالفائدة على أنفسهم أولاً ، وعلى مجتمعهم ثانياً.

—————————————————————–

المراجع:

1 _  حبّ القراءة , تأليف ,ماري ليونهاردت ,نقله إلى العربية إبراهيم الغمري , الناشر , بيت الأفكار الدولية.

2 _ مشروع الابن المبدع , تأليف , رضا المصري _الناشر , الأقلام الهادفة , القاهرة _ ط 1 _ 2010م.

 3 _www.ts3a.com

 4 _ www.ekayf.com

 

عن الكاتب

مقالات اخرى ذات علاقة

One Response

  1. حسناء الاغواني

    شكرا للكاتب لهذه الأفكار التي تساعدنا
    فعلا على كيفية الطريقة الصحيحة التي يجب اتباعها في تعلم الطفل حب القراءة

    رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.