1111

 

شهد عام 1947 م زفاف الملكة إليزابيث الثانية، حين كانت ولية للعهد، إلى الأمير فيليب دوق أدنبرة في حفل ملكي رسمي ضخم وصف بأنّه أحد أفخم الإحتفالات في القرن العشرين.

ولكن ما لا تعرفونه  أن فستان زفاف الملكة إليزابيث الثانية كان مصنوع من البروكار الدمشقي الفاخر واستقدم  خصيصاً بناءاً على طلب الملكة إليزابيث من أسواق دمشق التي اشتهرت لقرون طويلة بصناعة البروكار الدمشقي، أشهر وأفخر أنواع الأقمشة والمنسوجات في العالم، والذي يصنع من خيوط الذهب والفضّة والحرير الطبيعي.

وبعد استجلاب البروكار، قام المصمم ( نورمان هارتنيل ) بتحويل القماش إلى فستان الزفاف الذي ترونه في الصور والمحفوظ حالياً في المتحف الملكي في قصر باكينغهام…

عن الكاتب

سورية حمصية الأصل و المنشأ ... هوايتي الكتابة وعشقي المطالعة بكافة أنواعها بالإضافة لشغفي بالطبخ و الأشغال اليدويّة والدّيكور والموضة و الأزياء والمكياج وكل ما يتعلق بالجمال و الفن ... طموحي لا يتوقف عند حد محبة للسفر والمغامرات . أتابع و أتعلم كل ما هو جديد متفائلة إلى حد كبير ثقتي برب العالمين و بنفسي عالية ^_^ مبدئي بالحياة ((لا تقبل بأقل مما تستحق ... ))

مقالات اخرى ذات علاقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.