عصفور اصطدم في الزجاج .. ففقد وعيه ،ولكن رفيقه لم يتركه بل قدم له الاسعافات اللازمه حتى طارا سويا.

هكذا يرينا الله رحمته التي أودعها في قلوب مخلوقاته سبحان الله رحمن السموات واﻷرض ورحيمهما،فسبحان ربي الذي وضع الرحمة في كائناته  وأبى الإنسان وتجبر

وهذه الفطرة الكائنة في كل كائن حي ،ولكن هي عند الإنسان تتفاوت بحسب المتغيرات الاجتماعية والعادات والنزعات الشخصية .

عن الكاتب

أحمد اكهاري، محب للقراءة في كتب التاريخ والرواية ،حاصل على شهادة دبلوم تأهيل تربوي من جامعة حلب،ماجستير تأهيل ،هوايتي كرة القدم ومتبابعتها ،المغامرات بكافة اشكالها ،طموحي لايتوقف عند حد ما

مقالات اخرى ذات علاقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.