تعتبر تربية الطفل العنيد من الأمور التي تحتاج إلى بعض المجهود من الأب و الأم حيث يترتب على هذه التربية اما امتلاك الطفل شخصية سوية أو أن يزداد عناد الطفل , ويفقد الأب و الأم السيطرة على أفعاله وسلوكه عندما يتجاوز مرحلة الطفولة ويدخل مرحلة المراهقة ووقتها يصبح من الصعب إعادة تقويم الطفل أو تربيته التربية الصحيحة .

لذا نضع بين أيديكم مجموعة من الأسرار تساعدكم في التعامل مع عناد أطفالكم وتربيتهم التربية السوية :

1- التشجيع والمجاملة :

من أهم الأسباب التي تدفع الطفل إلى الأمان هي عدم شعوره بالأمان, وأن الأب والأم لايحبونه ولايقدرون مجهوده ,ولذلك فإن أفضل طريقة للتعامل معه هي المحاولات الدائمة من الأهل لمجاملة الطفل وتشجيعه واظهار التقدير والاعجاب بالسلوكيات الحسنة والادات الجميلة التي يفعلها الطفل فهذا يساعد على طمأنة الطفل ويشعره بحب والده ووالدته له فيبدأهو التقليل من عناده وسلوكياته الغريبة .

2- الرقابة الحازمة :

من المهم أن يعطى الطفل العنيد ماحة من الحرية وان يحاول الاب والام أن يعطوه فرصة للاختيار ولكن كل هذا يكون تحت رقابة صارمة لان اعطاء الطفل العنيد حرية ون رقابة يجعله يتمادى في عناده لذلك يوجد مواقف يجب أن يتعامل الأهل بحسم وصرامة .

3-الصبر والهدوء :

الصبر ثم الصبر ثم الصبر واللين والمرونة في التعامل مع الموقف مع عدم العصبية وعدم رفع الصوت ومحاولة الإقناع وفرض الأمر بالتدريج فمثلًا إن كنت ترغبين بأن ينام صغيرك في الثامنة، ابدئي منذ السابعة في تحضيره وقولي له أن عليه أن يشرب كوب اللبن ويغسل أسنانه. إن كان يشاهد الكارتون، اطلبي منه إغلاق التليفزيون فور انتهاء البرنامج الحالي لأنه موعد النوم قد اقترب وهكذا وتذكري الهدوء في الأمر والصوت.

4-الحوار الدافئ:

فالحوار المقنع غير المؤجل من أنجح الأساليب عند ظهور موقف العناد ؛ حيث إن إرجاء الحوار إلى وقت لاحق يُشعر الطفل أنه قد ربح المعركة دون وجه حق.

5-صياغة الطلبات بطريقة لطيفة :

عدم صياغة طلباتنا من الطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض؛ لأن ذلك يفتح أمامه الطريق لعدم الاستجابة والعناد.

6-قضاء وقت طويل مع الطفل:

حاولى دائما ان تشاهدى معهم الكرتون المفضل لهم او محاولة مشاركتهم اللعب بالعابهم المفضلة او تحكى لهم قصة قبل النوم , هذا حقا ما يبنى علاقة حيدة بين الإباء والبناء

7-التجاهل :

أحياناً يكون الدلال والاهتمام والحنان الزائد من الأسباب التي تدفع الطفل إلى العناد ولذلك فإن التجاهل طريقة جيدة للتعامل مع عنادهم ولكن بالطبع لاينطبق غلى الاحتياجات الاساسية ولكن المقصود هو عدم تلبية كافة الطلبات وكأن رغباته أوامر .

وأخيراً لابد من إدراك أن معاملة الطفل العنيد ليست بالأمر السهل؛ فهي تتطلب الحكمة والصبر، وعدم اليأس أو الاستسلام للأمر الواقع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.