المراهقة المتأخرة لدى الرجال بعد سن ال 40 هل هواحتياج عاطفي أم هروب من خريف العمر.
فالرجل في هذه المرحله يتصف بتلك المقوله «الرجل لا يعيبه شئ» بينما في الحقيقه يعتبرالعكس تماما للرجل. فعند الانتقال من مرحلة الشباب إلی بدايات الكهولة يتعرض لصدمة حقيقية وقد يسعى البعض إلی تحقيق توازن عبر تغيير المظهر وإرتداء الملابس الأنيقة والابتسامة ﻷن الوجه يعتبر مصدر المحب هو الراحة لدى الآخرين. وللأسف في بعض الاحيان ينظرالمجتمع للزوجه بنظرة لوم بينما ينظرللرجل بنظرة أناقة. ويمر الرجل في هذه الفتره بهاجس كبرالسن نسبيا حيث ينظر الرجل الى نفسه على انه شاب ومازال مرغوب فيه. وينظرإلى الذين يصغرونه في السن بالأخص المقربين كالأخ الأصغر على سبيل المثال أو الى اى شاب من العائله ولا سيما أن كان ذلك الشخص عريس. فالرجل في هذا الوقت يحاول جاهدا أثبات لمن حوله قبل نفسه أنه شاب في مقتبل العمر. ولايحاول الرجل خلال هذه المرحلة أن يلقي نظرة إلی ماضيه والی إنجازاته على الصعيد المهني أو على الصعيد العاطفي السابق أو الأسري.
فالرجل في هذه المرحلة يتجنب النظر وراء ظهره ففي هذه المرحله يحاول جاهدا تجاهل كل ماضيه حتى وان تسبب في هدم بيته وابتعاده عن أبناءه كأكبر دليل وإثبات له على أنه شاب ولم يتحمل المسئولية بعد وأنه ما زال يبحث عن زوجه آخرى لتبدأ معه بداية جديده لتشاركة المسئولية وعبء الحياه.
ويعتبر أسباب هذه الظاهره أسباب متعدده وأهمها تعايش فتره المراهقة بطريقه غير صحيحيه عن طريق تعايشها بطريقة هادئه جدا خالية من العلاقات العاطفية أوحصوله على كم هائل من الحنان من جهة الوالدين أو العكس تماما وهو تحمل المسئولية في سن مبكر توغل سن المراهقه لديه مما لم يتثنى له تعايش هذه الفتره مثل أقارنه من سنه أو فقدان والدته في سن مبكر وترجع أيضا الى سلسلة من الأحداث المؤلمة التي ربما قد يمر بها كالمرور بأزمات ماليه أو مهنية.
وغالبا ما يبحث الرجل في هذه المرحله عن فتاه تصغره بسنوات عديده.
وفي بعض الأحيان يتم تخطي هذه الفتره من خلال الوعي الذي قد يتوصل إليه الرجل بالأقتناع بما قام به وتوصل إليه في حياته ويرضى بالنتائج التي وصل إليها مستندا بالآيه الكريمه:(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ). وحول طريقة العلاج ما يسمى بأزمة منتصف العمر فهو نادرا لعدم قبول الرجل بالاعتراف بأنه يمر بمشكلة وأنه في حاجة لطلب المساعده.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.